اول منتدي اسواني متنوع لكل اهالي اسوان من جميع انحاء الجمهورية ومحبي الرئيس محمد حسني مبارك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأطفال أكثر إصابة بإلتهاب اللوز ومضاعفاته بعد سن البلوغ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mage
نائب المدير
نائب المدير


الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: الأطفال أكثر إصابة بإلتهاب اللوز ومضاعفاته بعد سن البلوغ   السبت يوليو 24, 2010 3:49 am


== الأطفال أكثر إصابة بإلتهاب اللوز ومضاعفاته بعد سن البلوغ
التهاب اللوز : توقظه العدوى والبرودة وبقايا الأكل
==

التهاب اللوز

التهاب اللوزتين شائع لدى الأطفال أكثر من الكبار, المتعارف عليه بين الناس أن اللوزتين تتموضعان عند نهاية تجويف الفم من الحلق ، وجزء لا يتجزأ من الجسم في ذلك الموضع ، ولا يعلمون أنها نوع من ثلاثة أنواع موجودة في الحلق (الأنفي ــ الفمي ــ اللساني) ، وأنها أكثر عرضة للإصابة والتأثر بأسباب الالتهاب ، لاحتكاكها مباشرة بكل ما يمر بالحلق ويدخل إلى البلعوم والحنجرة من أكل وماء وهواء.
واللوز حقيقة جزء من الجهاز اللمفاوي ، مهمتها المحافظة على مقاومة الجسم وزيادة مناعته ، والتهابها أساساً يصيب الأطفال بشكل أوسع ، فاللوز بعد سن البلوغ تبدأ بالضمور.
وهذا لا يعني أنه لا يصيب الإنسان بعد سن البلوغ، إلا أنه يكون أقل شيوعاً وأقل في تأثيره ومضاعفاته في الغالب.

أشهر الأسباب لتحاشي الإصابة بالتهاب اللوز ..

البعض أغفل أن أيسر السبل لتخطي المشكلة والتماثل للشفاء يكون بشيء من الرعاية المنزلية والالتزام بالإرشادات الوقائية وقت أن كان المرض طفيفاً في بدايته.
وللعلم فإن أكثر الأسباب المؤدية باللوز إلى الالتهاب فضلاً عن تلقي العدوى من حامليها المصابين :
- تحسس اللوز من البرودة ، سواء من المشروبات أو المأكولات الباردة أو نتيجة التعرض للهواء البارد.
- تأثر اللوز بأمراض أخرى مجاورة ، بكتيرية أو فيروسية ـ أيا كانت ـ مثل التهاب الفم والأسنان واللثة والحنجرة.
- وجود بقايا الأكل عالقة في ثنايا اللوز ، ومن ثم تعفنها وتفسخها ، مؤدية إلى التهاب اللوز.
- انتقال الالتهاب من الأنف ، فيما يسمى بالالتهاب النازل إلى اللوز ، وسببه الإفرازات الأنفية أو النزول كحالة التهاب الجيوب الأنفية ، أو الزكام ونزلة البرد ، وينطبق هذا أيضاً على انسداد الأنف والمجرى التنفسي العلوي لوجود اللحميات الخلفية ، خاصة لدى الأطفال
علامات فارقة

أعراض وعلامات الإصابة بالتهاب اللوزتين ؟

للتعرف إلى التهاب اللوزتين وما يحمل على الشك بوجود إصابة ، هناك أعراض وعلامات فارقة لهذا النوع من الالتهابات ، أهمها :

- الشعور بألم في الحلق ، والاحتقان وصعوبة البلع ، وتغير الصوت, وقد يمتد الألم إلى الأذنين ، وكذا الشعور بالصداع.
- حرارة عالية و آلام في العضلات والمفاصل مع فتور وكسل وإرهاق عام.
- تغير رائحة الفم.
- فقدان الصوت وصعوبة الكلام
- آلم في البطن بسبب التهاب الغدد اللمفاوية في البطن .

بالفحص الطبي يظهر

1- تضخم في اللوز واحمرار شديد
2- بقع بيضاء على اللوز
3- تضخم في غدد الرقبة


المضاعفات

1- صعوبة التنفس و الاختناق النومي بسبب تضخم حجم اللوز وانقطاع النفس في بعض الحالات

2- الشخير المزمن يؤدي الى نقص الاكسجين المزمن مسببا تضخم عضلة القلب

3- التهاب الأذن الوسطى المتكرر : حيث ان التهاب اللوز واللحميات يسهل انتقال البكتيريا الى قناة استاكيوس.مسببا سوائل والتهاب الاذن الوسطى

4- تجمع قيحي في الرقبة ( خراج ) بسبب انتقال الالتهاب للعنق حيث يتوجب التدخل جراحيا فورا وازالة الصديد لان هذا التجمع القيحي قد ينتقل للصدر مسببا العديد من المضاعفات .

5- ضعف في النمو والتطور

-6الجفاف عند الطفل بسبب عدم قدرته على البلع أو ألم البلع.

-7روماتزم القلب : بسبب انتقال الالتهاب للقلب مسببا خللا في الصمامات : عادة يصيب المرضى بين عمر العشرة الى خمسة عشر سنة . عادة لا يشعر به المريض في وقته الا بعد مرور 10 الى 15 سنة حيث يؤدي هذا الروماتزم الى تلف في صمامات القلب .

-8روماتزم الكلى : انتقال الالتهاب الى الكلى ومؤديا في بعض الحالات الى الفشل الكلوي


ينصح المصابين بالتهاب اللوز أن يمتثلوا للممارسات الصحية والغذائية المأمونة ، وأهمها :

- عدم تناول المثلجات والأغذية شديدة البرودة أو المثلجة ، خصوصاً عند الفطور أو عند جفاف الحلق.
- تجنب التعرض للهواء البارد بعد الاغتسال أو عقب المكوث في موضع دافئ أو مكان مغلق.
- تلافي الاحتكاك بالأشخاص المصابين بالبرد والزكام.
- ضرورة تصفية الحلق قبل النوم وبعد الأكل (الغرغرة ) بواسطة أدوية الغرغرة أو بالماء الدافئ مع القليل من الملح.

- الاهتمام اليومي بتنظيف الفم والأسنان بواسطة السواك أو بالفرشاة والمعجون.
- تناول الأطعمة والسوائل الدافئة والمعتدلة في حرارتها بشكل كاف ، لحاجة المريض إلى تدفئة الحلق وإلى الارتواء بالسوائل لتعزيز حركة الدورة الدموية.
- الراحة المنزلية مهمة جداً إذا عاود الالتهاب ، فهي تعطي فرصة لجهاز المناعة ليقاوم المرض ويحد من تفاقم الإصابة ويعمل على خفض حدتها .
بينما الخروج من المنزل والاحتكاك بالهواء والناس يزيد من مشكلة حدة الالتهاب ويسهم في انتقال العدوى.
- الإكثار من أكل الحمضيات (البرتقال ــ الليمون) لاحتوائها فيتامين (c) وما لهذا الفيتامين من دور كبير في تدعيم المناعة والمقاومة الجسدية القاهرة للكثير من الأمراض والالتهابات.
فمن رحمة الله بنا أن جعل تواجد الحمضيات في موسم البرد والتغيرات المناخية.

لماذا تزداد حدة الإصابة لدى البعض

للأسف كثير من الحالات تأتي متأخرة وقد ظهرت وتفاقمت لديها الآثار الجانبية ، الأمر الذي يستدعي معالجة المضاعفات لفترة أطول ، ولو جاء المريض في البداية لكان الوضع العلاجي أخف وأقصر.
من المرضى من يدفعه للحضور إلى الطبيب خوفه من الإصابة بروماتيزم القلب والمضاعفات الأخرى ، وهو أمر وارد جيد أن يدركه الناس ، ولكن ليس على سبيل الإطلاق والعموم.
فليس كل شخص يصاب بالتهاب اللوز سيصاب بروماتيزم القلب ، إنما الفحوصات والأطباء المختصون هم من يحددون ذلك.
وشكوى المريض من آلام المفاصل اثناء التهاب اللوز لا يعني أنه يعاني من (الروماتيزم) ، لكن بقاء هذه الآلام لفترة بعد أخذ العلاج دون أن تنتهي ، مدعاة لمراجعة الطبيب.

شراء الأدوية من الصيدليات من دون وصفة طبية شائع هذه الأيام ..

- كثير من المرضى يأخدون الأدوية من الصيدلية دون استشارة الطبيب ، مدعين الخبرة في الأدوية أو تحت مبرر مفاده .. دواء فعّال سبق تجريبه، وقد تكون هذه الأدوية ـ أساساً ـ جرعة ناقصة أو أن المريض أخذها مسبقاً ولن يفيد تكرارها مجدداً للقضاء على المرض.
هذه من الأخطاء الشائعة التي ننصح الإخوة الصيادلة أن يتنبهوا لها ، فلا يصرفون الأدوية من دون وصفة طبية (رشدة) ولا يحق لهم التدخل بمسألة صرف الأدوية أو المعالجة المباشرة للمرضى ، لأن هذه العشوائية قد لا تعجل الشفاء ويمكن أن تزيد المشكلة تعقيداً ، جاعلة الالتهاب مزمناً تستمر معه شكوى المريض ومعاناته.
و عند الشعور من الوهلة الأولى بالتهاب الحلق والألم والحمى ينصح المريض بمراجعة الطبيب المختص.. فاستشارة الطبيب هنا ضرورية من أجل تقييم الحالة ومعالجتها بما يناسب ظروفها ووضعها.

إزالة اللوز

ليس كل مريض بالتهاب اللوز يحتاج لعملية استئصال للوز ، إنما هناك معايير علمية وطبية يعرفها جيداً الأطباء ذوو الاختصاص ، كعمر المريض وفترات تكرار الالتهاب وشدته ومضاعفاته .. الخ.
إذ أن كثيراً من الحالات تحتاج للعلاج فقط دون الحاجة إلى اجراء عملية استئصال ، إلى جانب تطبيق النصائح السالفة الذكر.

نصائح وقائية ــ لمرضى التهاب اللوز وأيضاً لغير المرضى- يجب الأخذ والالتزام بها

-لا تخرج في الليل إلى الهواء الطلق بشكل مفاجئ ولا بد أن تغطي جسمك جيداً عند الخروج ، ولاتدع أجزاءً من جسمك مكشوفة ، حيث برودة الأرض ليلا تزداد.

-إذا اضطررت للسفر ليلاً لا تمكث أمام النوافذ ، ولا تجعل البرودة تلفح جسمك مهما كان إحساسك بها جيداً وممتعاً ، حتى لا تظهر عليك أعراض نزلة البرد لاحقاً
-احذر تناول البارد من الطعام أو الماء أو الشراب ، بل عليك بالدافئ والمعتدل.
-ركز على الأطعمة والمشروبات ذات المردود الغذائي الجيد . فالطعام الجيد سبيل لصحة جيدة ومناعة قوية مثمرة ، واللوز جزء من جسم الإنسان تتأثر بالمؤثرات الخارجية كسائر أجزاء الجسم الحساسة الأخرى.
-التدخين والقات وسائل مهمة للإصابة ، يزداد معهما تفاقم المشكلة ، وأمام المرضى ماضغي القات والمدخنين فرصة لإراحة أجسامهم من هذا البلاء بالانقطاع عن هاتين العادتين أو على الأقل التخفيف منهما.
تطهير الفم والأسنان والحلق من الأشياء المأكولة وبقايا الغذاء العالق ، مهم للقضاء على مسببات الالتهاب.
-وختاماً .. لايكفي استخدام المناديل الورقية عند إحساسك بالزكام أو ضربة البرد ، ولا بد من الإكثار من غسل الأنف بالماء (الاستنشاق والاستنفار بالماء).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكه الاحزان

avatar

الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: الأطفال أكثر إصابة بإلتهاب اللوز ومضاعفاته بعد سن البلوغ   الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:08 pm

موضوع بجد جميل اووى

تسلم ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأطفال أكثر إصابة بإلتهاب اللوز ومضاعفاته بعد سن البلوغ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسوان :: المنتدي الطبي :: اعرف مرضك-
انتقل الى: