اول منتدي اسواني متنوع لكل اهالي اسوان من جميع انحاء الجمهورية ومحبي الرئيس محمد حسني مبارك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ويسألونك عن «الله»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mage
نائب المدير
نائب المدير


الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: ويسألونك عن «الله»   الأربعاء ديسمبر 15, 2010 5:32 pm


ويسألونك عن «الله»


فى قطرة الدم حياة كاملة، ملايين الكرات الحمراء، آلاف الكرات البيضاء، مئات الآلاف من الصفائح الدموية الهائمة، مواد تؤدى للتجلط، ومواد تُذيب التجلط، يعرف كل منها دوره، تتجدد، تنشط، تخمد، وعند اللزوم تُفنى نفسها، وبعد ذلك كله، ورغم ذلك كله، يسألونك عن دليلك على وجود الله!

فى قطرة الدم مواد لتوليد الطاقة، جلوكوز قابل للاحتراق، دهون بسيطة ومركبة، وأحماض أمينية وبروتينيات، هرمونات تسيل وتتدفق، إنزيمات، أملاح لكل منها وظيفة محددة، حديد ونحاس وعناصر نادرة كلها بحساب. وبعد ذلك كله، ورغم ذلك كله، يسألونك عن دليلك على وجود الله!

فى شفرة الدم جينومات تحتوى على شفرتك الوراثية، شريطين لولبيين ملتفين حول بعضهما البعض، يحتويان على تراث أجدادك من أبيك إلى آدم عليه السلام، كل صفاتهم الوراثية: طولهم، وزنهم، لون عيونهم، ملمس بشرتهم، أمراضهم النفسية والعضوية، كتاب مغلق على ما فيه، أنت فى الحقيقة أجدادك كلهم، أنت كل الإنسانية. وبعد ذلك كله، ورغم ذلك كله، يسألونك عن دليلك على وجود الله!

أنت لا تعرف عبقرية جسدك، وتلك السيمفونية الربانية الهائلة التى تتم كل لحظة داخلك، كى تظل حيا وتمارس نشاطك. لو عرفت لخجلت أن تكون كل هذه العبقرية من أجل حياة عبيطة كالتى نعيشها. وكأنك تجبر بيتهوفن على العزف فى مقهى بلدى، وتجعل بيكاسو يكتب اللافتات!

خذ على سبيل المثال شيئاً بسيطاً جداً يحدث كل يوم: أنت تجوع فتأكل!!. طبعا أنت لا تعرف الميكانيزمات المعقدة التى تجعلك تشعر بالرغبة فى تناول الطعام. لن أحدثك عن معجزة الهضم وكيف يحدث، ولا الامتصاص وكيف يتم، سأحدثك فقط عن «عبقرية الأنسولين».

بعد امتصاص الطعام يرتفع جلوكوز الدم، يساعد الجلوكوز الأنسولين الكامن داخل البنكرياس على الخروج، يلتحم بمنافذ معينة فى الجدار، ينساب لداخل الخلية. تبدأ رقصة كيميائية بديعة، ينساب الأنسولين على إثرها إلى مجرى الدم، يذهب إلى الخلايا البعيدة، حيث يقف الجلوكوز عاجزا عن دخول الخلية التى تنتظره فى اشتياق.

وهنا يحدث تبادل للأدوار، ويرد الأنسولين الجميل للجلوكوز، فيساعده على دخول الخلية، يفعل ذلك بطريقة رشيقة جداً: يدق الأنسولين الباب مستأذناً. يلتحم بمستقبلات دقيقة فى جدار الخلية، تبدأ رقصة كيميائية أروع من كل رقصات الباليه. تتماوج على أنغامها جزيئات كامنة فى أعماق الخلية عندها القدرة على حمل الجلوكوز الواقف عند الباب. هذه الجزيئات تظل ساكنة حتى تأتيها إشارة الأنسولين، فتعرف أن الجلوكوز على الأبواب. وقتها فقط تتحرك نحو جدار الخلية وتلتحم به، فينساب الجلوكوز من خلالها إلى الخلية السعيدة، ثم تبدأ عمليات كيميائية معقدة لإنتاج الطاقة اللازمة للحياة.

الآن يستطيع الجسد أن يمارس نشاطه الطبيعى: يتحرك، يتحدث، يتشاجر، يفكر، يطرح أسئلة. من جملة هذه الأسئلة - صدق أو لا تصدق: ما دليلك على وجود الله!



بقلم د. أيمن الجندى (جريدة المصري اليوم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ويسألونك عن «الله»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اسوان :: المنتدي الديني :: الدين حياه-
انتقل الى: